بين نخاس البصرة ونخاس القاهرة

29/07/2014

لا أتأمل إطلالاتِ السيسي ومواعظه الدينيةَ للمصريين إلا تذكرت حادثة رواها معْمرُ بن المثنّى عن نخّاس من أهل البصرة يدعى ثُبيْتاً. فقد نزل به أعرابي فجعل ثبيت يصلي إلى الصباح ولم يطعم الأعرابي الجائع شيئا. فلما طلع النهار قام صاحبنا الأعرابي من مضجعه مُتأففاً منشداً:

لخبزٌ يا ثُبيْتُ عليه لحمٌ * أحبُّ إليّ من صوْتِ القُرانِ!
تبيتُ تُدَهْدِئُ القرآنَ حوْلي * كأنك عند رأسي عُقرُبانُ
فلو أطعمتني خبزاً ولحماً * حَمِدْنا… والطعامُ له مكانُ! أقرأ باقي الموضوع »

داء الكلبية

24/07/2014

الكلبية حالة ذهنية تسيء الظن بالبشر وبدوافعهم ولا تصدق وجودَ إنسان صادق أو قلب يتحرك للخير. فلا يؤمن صاحبها بأي مبدأ ولا يصدق أن أي إنسان يؤمن بأي مبدأ نظرا لخراب ضميره هو. فالكلبيُّ “يرى الناس ماديين منافقين استغلاليين؛ وإذا زعموا أنهم يقومون بعمل ما بدافع الحب أو الكرم أو الوطنية أو الورع فهم يكذبون”. (للتفصل انظر: دزموند وليام “سينيكس” 2008، باللغة الإنكليزية). فإذا رأى أمّاً مثلا تقفز من مكان عال لإنقاذ ابنها المعاق، لا يتحرك ضميره الخرِب، بل يقول في نفسه إنها لا تفعل ذلك رحمةً بابنها وإنما لأنها تريده أن يكبر ليعتنبي بها. وإذا رأى رجلا يقدم رقبته للسياف باسمَ الثغر دفاعاً عن قيمةٍ من القيم، قالت له نفسه الدنئية: “إنه يفعل هذا ليسكب مالا أو صيتاً”. ولعل من أطرف العبارات الواصفة لهذه الحالة قول جورج برنارد شو: “”إن الكلبيَ شخصٌ يحسبُ الناسَ قذِرين بدرجة قذارته هو؛ فيمقتَهم لذلك”. أقرأ باقي الموضوع »

مصر.. المركزية السلبية؟

08/07/2014

الناظر في مسيرة الثورات العربية المستمرة، يخرج بخلاصة مُرّة حول أثر مصر على مسيرة التحرّر العربي خلال السنوات الثلاث الماضية. فإذا كانت تونس هي التي ألهمت العربَ السيرَ المغذَّ إلى مراتع الحرية الفسيحة، ومن حواريها خرجت السنفونية الخالدة: “الشعب يريد إسقاط النظام”، فإن مساهمة مصر النهائية كانت إنعاش آمال أعداء الربيع. لقد كانت تونس ملهمة للثورات، وكانت مصر عائقًا تلك الثورات. أقرأ باقي الموضوع »

موت الجويش العربية

08/07/2014

في صباح 14 من أغسطس من عام 2013، تحرّك رتل من المصفحات المصرية باتجاه نقطة وسطَ القاهرة. بدأت مصفحات الجيش المصري وجنودها يدكّون آلاف الخيم التي يتجمع داخلها عشرات الآلاف من المواطنين المصريين المطالبين باحترام قيم العدل والديقمراطية. وبعد إطلاق الرصاص الحي لساعة تقريبًا وسقوط مئات القتلى، كانت مجموعة من الجنود تحاول دخول أحد المستشفيات الميدانية، فاعترضتْ ممرضتان طريقَ الجندي ووضعتا جسميْهما درعا دون دخول الجنود من الباب، مراهنتيْن على أن بين جنبيْ الجندي قلبًا قد ينبض. كانت المفاجأة أن قلبَ الجندي نبض بالإنسانية، فتراجع.

أقرأ باقي الموضوع »

دفاعا عن الدهماء

08/07/2014

ما ذُمّت شريحة من شرائح المجتمعات كما ذُم العوام، وما قامت ثورة في التاريخ إلا على crowdأكتاف الغوغاء. ولا ترد كلمات مثل العامة والدهماء والرَّعاع والغوغاء والطَّغَام والغُمار وسوادِ الناس في أدبيات الساسة والكتاب والمؤرخين إلا في سياق الذم، رغم أن الدلالة النهائية للمترادفات السالفة تنصرف سياسيا للكثرة الكاثرة من شعب معين.. إلى الأغلبية.. إلى ملوك صناديق الاقتراع.
أقرأ باقي الموضوع »

العقدة من الإسلام

15/06/2014

كنتُ مرةً أحادثُ زميلةً غربيةً فقالت لي إنها مسيحية، لكنها تأخذ من البوذية جانبها الروحي بتسامح، فيما لا تنوي أخذ شيء من الإسلام. فقلت لها بداهةً إنها –والعقلَ الجمعيَّ الكامن وراء فكرها- ترى في الديانة البوذية ديانة خضراء، مثل موضات كفاح الاحتباس الحراري، وتدوير البلاستيك وممارسة اليوغا. أما الإسلام فندّ تاريخي ذو ضريبة، ومشاكس صعبٌ ذو أنياب، يقدم البديل ويسعى لاستعادة قُمرة قيادة التاريخ من الرجل الغربي الأبيض المسيطر عليها منذ حين.

أما الديانة البوذية فديانةٌ لم يحاصر معتنقوها فيينا عام 1583، ولا داستْ سنابكُ خيول معتنقيها فرنسا وإسبانيا والبرتغال، مما عصمهم من التشويه في الكلاسيكيات الغربية المشكِّلةِ للعقل الغربي المعاصر. أقرأ باقي الموضوع »

حرب الشعوب

15/06/2014

يُروى أن المهلب بنَ أبي صفرةَ قال يوماً لأبي علقمة الحميدي لحظة اشتداد حربه مع الخوارج: “قل لقومك أن يعيرونا جماجَمهم ساعة”. فرد عليه: أيها الأمير، إن جماجمهم ليست بفخارٍ فتُعار، وأعناقَهم ليست بكراثٍ فتنبت”.

لعل جملة المهلب تلك فتيات الاسكندريةمعبرةٌ عن نفسية حكام العرب المعاصرين وحروبهم، وعن الباعث وراء حروب العرب خلال العقود الماضية. فالصراعات التي خاضتها الدول العربية بعد استقلالها –باستثناء تلك التي مع إسرائيل- كانت حروب مستبدين ضد مستبدين من أجل مطامع شخصية، ولم يكونوا يبالون أقُتلت شعوبهم أم مُزقت؟. فجماجم الشعوب فخار يُعار، وأعناقهم حشائش تنبت من أقرأ باقي الموضوع »

هل من قرار للانحدار؟

15/02/2014

 

 

صحوت صباح السبت هذا وهو يوم أدخره عادة للقراءة الحرة. ففيه أهرب من الكتب العابسة التي يخيل إليك أن مؤلفها كتب صفحاتها تحت ظل السيف، أو قرب بخيل يطالبه بديْن. كما أحرص فيه عادة أن لا أرى ثقيلا أُحَم لرؤيته حتى منتصف الأسبوع. أقرأ باقي الموضوع »

لست محتجزا أخي إسحاق!

17/11/2013

لعمل الصحفي الجاد ضرب من التصوف الحارق، والصحفي المحترف صوفيٌ مدنفٌ بالفطرة. لذلك لا أقرأ العبارة التالية لأبي حيان التوحيدي التي يصف فيها جماعة من الصوفية إلا خيل لي أنه يصفنا معاشر الصحافيين:

Image” أنتم برد الآفاق، وجوالة الأرض، ولقّاطة الكلام، ويتساقط إليكم من الأقطار ما يتعذر على عظماء الملوك وكبراء الناس”.

هذا التجوال في الأرض والتنقيب عن أخبار الأمم والشهادةُ على حركات العمران لا يمر في عالمنا دون ضريبة فادحة في معظم الأحيان. لكن الصحافيين الحاملين للهم لا يبالون بتلك الضريبة، بل يدفعونها بسخاء من جسومهم وحريتهم. أقرأ باقي الموضوع »

جنرال الأزهر

17/08/2013

Imageلا أرمُقُ محيّا شيخ الأزهر – أو جنراله على الأصح- إلا تذكرت عبارة بليغة كان علماء المسلمين يرددونها قديما: “إذا أكل العالِمُ من مرْقة السلطان احترق لسانُه عن قول الحق”. ولا أردد النظر في مواقفه مما تمور به مصرُ ومساهمته فيها إلا اقتنعت بقدرة حسني مبارك على اقتناص طراز رجاله بعناية.
أقرأ باقي الموضوع »