المتنبي.. ليتني ما عرفتُه!

شاعري المفضل

شاعري المفضل

جنتْ علي الليالي غير ظالمة * إني لأهـل لما ألقـاه مـن زمني!
فما رأيتُ من الأخطار عادية * إلا بينـت على أجـوازها سـكني
ولا لمحتُ من الآمال بارقة ً * إلا تقحمـتُ ما تجــتاز من قُنُـُن
أحلتُ دنياي معنى لا قرار له * في ذمة المجد ما شردتُ من وسن!*
يحق لي أن أقول ما قاله محمود شاكر: ” المتنبي ..ليتني ما عرفتُه!” فما إن تعرفت على ذلك الشاعر المغرور الطموح إلى مجد لا يعرف طبيعته، حتى أحال حياتي إلى ريح لاتعرف الهدوء وجعل مني طائرا يقلب جناحيْه في الفضاء لا يبالي في أي أرض وقع، ولا على أي كوكب هبط. لا يلقي عصى التسيار في أرض إلا ليستجمع ما أوتي من قوة لييمم دروبا من مجاهيل الحياة الأخرى، وكأنما شعاره الأبدي قول ابن زريق:

كأنما هو في حل ومرتحل * موكل بفضاء الله يذرعُه!
إذ ما إن نفث المتنبي في رُوعي قولَه:

فما أزمعت في أرض مقاما * ولا أزمعت عن أرض زوالا
على قلق..كأن الريح تحتي * أوجهها يمينا أو شمالا
حتى ركبت تلك السفينة ذات الألواح والدسر. لكنها ألواح مصنوعة من جنون المتنبي ودسر مقدرة بعبقريته أيضا…تماما كما قال محمد الحافظ ولد أحمدُ:
أوصدر مركبة هيفا مطهمةٍ * من مصنع المتنبي ذات إبراق!

ومنذ ركبت ذلك المركب المهيب “ما أزمعت في رأض مقاما ولا أزمعت عن أرض زوالا”….وما ثم إلا “قلق العمر ونشيد الدهر” !
لسان حالي قول أحد شياطين العرب:
إذا شالت الجوزاء والنجم طالع * فكل مخاضات العراق معابرُ
وإني إذا ضنّ الأمير بإذنه * على الإذن من نفسي إذا شئت قادر.

لكن هذه العاطفة المسكونة بجنون المتنبي هُذبت بآية من كتاب الله فوجهتها الوجهة الصحيحة وأحالت “أحلام المستكشفين” الطامحين، إلى سياحات المؤمنين الصادقين بإذن الله:
فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور…
وقد ألقيت نظرة سريعة على خريطة هذا الكوكب فخيل إلي أن البرازيل في منكب الكرة الأرضية، فجمعت ملابسي وأحرقت أشرعتي ونزلت مطار ساو باولو. وبينا أنا واقف في صف ختم الجوازات في مطار صاو باولو وجدتني أردد:

إن قلوب عشاق الاستكشاف تشبه قلوب الأطفال وهم في مرحلة استكشاف الذات، يؤذون أنفسهم كي يتعرفوا على ناموس الحياة،و يكسرون كل ما رأوا أمام أعينهم كي يعرفوا ما هو، ما طبيعته؟

فليرحمنا ربنا! وليسامح المتنبي فكم سهد من عين وكم أجرى من دمعة حرا!
*الأبيات لأستاذنا الأديب الدكاترة زكي مبارك
** كان ذلك في العشرين من أكتوبر 2007

10 تعليقات to “المتنبي.. ليتني ما عرفتُه!”

  1. أبو ياسين Says:

    وعليك السلام يا متشرد ….لماذا تنكأ جراح التائهين ؟ أهو المبدأ الحمداني “إذا مت ظمآنا….”
    يا أبا ليلى كنت كلما مررت ـ منذ أيام ـ على موقع الأخبار أقرأ ذلك العنوان “تبتل في محاريب الجمال”
    فأقول من هذا المعتوه الذي يتبتل أوقات الطيش والنزغ وأين الجمال ونحن نعيش نكد الايام ؟
    قرأت المقال اليوم فوجب علي رد السلام لثلاث
    ـ أنني ممن تستعبده الكلمة الجميلة ويملأه الشوق إلى عوالم لا يعرف كنهها
    ـ أنني من أحبة في بلاد منكوبة اسمها موريتانيا
    ـ أما ثالثتها فهي “من تستفزه العيون النجل”
    ولشيخنا ـ المتنبي ـ في ذلك صولات وجولات
    يدرن عيونا حائرات كأنما مركبة أحداقها فوق زئبق

  2. محمود Says:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أعترف أن المتنبي من أفضل الشعراء الذين قرأت أشعارهم ، فهو مجيد وبارع وشعره حي ، لكنه مغرور ومعتد بنفسه فوق اللازم ، ومن ذلك :

    وإذا أتتك مذمتي من ناقص ** فهي الشهادة لي بأني كامل

    فقد ذم غيره لأنه ينتقده فهو يحسب أن كل من نقده مخطئ وأشار إلى ذلك بأنه كامل وهذا غير ممكن . قد يقول معارض : إنه الفخر في الشعر ، فأقول : بأن هذا تجاوز المعقول ، فالفخر عنده حد

  3. شنقيطي Says:

    بارك الله فيك اخي الفاضل احمد فال علي كتاباتك الادبية الرائعة والله انها لتغذي القلوب والعقول

  4. اباي محمد Says:

    يا احمد فال(هدال) كنت كلما رايت اسمك فوق عنوان أتجنب قراءته أوتحته اعرض عنه صفحا حسدا من عند نفسي لأني كنت إخالك يوم عرفتك في الزعطر إنسانا عاديا وحسبتني أكثر منك علما وأعز أدبا.لكنك لم تزل بي حتى جعلتني أدمن قراءة ما تكتب وأردده مستعظما وأعيدقراءة الجمل غير مصدق أنها خرجت من فيك، لكنها الحقيقة كل الحقيقة بورك فيك يا أحمد فال. واكتب ما بدا لك فسياتي درررا وقل ماشئت فسيصيرا شهدا في الأفواه ومزمارا في الأسماع
    عزيزي أحمد فال كنا يف العاصمة معا 2007 ونشأت بيننا علاقة عن طريق يحي ولد الداه ثم مالبثت أن انقطعت أخبارك ورمت بك أيدي النوى في مجاهيل يحار فيهن القطا ذهبت إلى أمريكا تتبع مساقط الدولار ومنابت الهمبورجر وذهبت انا إلى بلاد الحرمين ثم لم افق إلا وأنا في الدوحة وسمعت عنك لكن لم أكن اأعرف أن المقصود هو أنت عصرت ذاكرتي كي أخرجك من بين الأنقاض وإذا باسمك غير اسمك ورسمك غير رسمك وما هي إلا أيام وينمى إلي أنك قد رحلت عن الدوحة ميمما شطر جنوب إفريقيا فعضضت اصابع الندم لما فرطت في جنبك ولأنني توانيت في البحث عنك قبل أن أفقدك وكنت بين يدي.

  5. أحمد فال ولد الدين Says:

    هون عليك أخي أباي، فما أنا إلا صويحبك الذي يبدو أنك تعرف وإن كانت التواريخ غير ديقيقة عموما..(2007)..
    لكنك ما دمت ذكرت يحي ولد الداه فإخالني أذكرك جيدا.
    لا عليك، ولعل في آتي أيامنا ما يعوض عن التقصير المتبادل.
    حفظكم الله وتحياتي للجميع، وشكرا على تشريف المدونة.

  6. اباي محمد Says:

    لقد أخطأت في التأريخ فهو 19997 أو 96 لكن مهما يكن من أمر فأنا أعرفك لا اقول حق المعرفة ولكن بعض المعرفة ويشرفني ذلك ما دمت كذلك يا أحمد فال . وأنا في الدوحة أعمل في الشبكة الإسلامية إسلام ويب.
    فتحياتي إليك وشكرا على المجاملة.

  7. سيد ولد عيسى Says:

    السلام عليكم ورحمة الله
    أخي الكريم
    بارك الله في قلمك السيال
    أبو الطيب سيبقى رغما عن الشانئ والحاقد والمتفهم.. رمزا للأدب
    ينام ملئ جفونه….
    وسيظل التاريخ يثبت صدق ما كان يعتبر غرورا منه
    ومذمته لا تأتي إلا من ناقص عقلا أو حاسد أو جاهل
    وإذا أتتك مذمتي من ناقص
    فهي الشهادة لي بأني كامل

  8. محمد ولد امو Says:

    المتنبي فرض نفسه كواحد من أقوى الشعراء العرب في جميع المجالات تقريبا في الفخر والحب والمدح والهجاء ……. وسيبقى لغزا يحير أمة الضاد إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها
    بوركت يا أحمد فال وشكرا على الإبداع والتألق

  9. محمد ولد حمادي Says:

    قرات مجمل مافي المدونة من مواضيع لااجدني قادراعلي التعليق عليها لروعتها لجمالها لكثافة عباراتها لضعف مستواي ووووووووووو
    اخي احمد فال افتخر باني عرفتك وجالستك وتحدثت معك
    لااعرف مذا اقول
    بوركت ودمت ذخرا لنا وللامة
    ان كنت تستطيع ارسال نسخة من كل جديد على المدونة على عنوانى الالكتروني
    mhammadi55@gmail.com

  10. حم ولد خطري Says:

    لله درك من رجل و شاعر وصحفي و اديب ، فك الله اسرك

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: