أوباما.. بعد أن انجلى الغبار

مساء تنصيب أوباما، كنت في مؤتمر صحافي في جوهانسبرغ، وفوجئت بأحد الزملاء يسألني: «ما هي خططك لتغطية تنصيب أوباما؟» ففهمت سؤاله، لكني أجبته ساخراً: «سنغطي التنصيب بواسطة مكتبنا في واشنطن». لكن زميلي أردف: «أقصد تغطيتكم لردود أفعال الناس هنا واحتفالهم بانتخاب الرجل».
لقد جُنت جنوب إفريقيا، وجُنت القارة السمراء من ورائها عندما تم انتخاب باراك أوباما. ففي شوارع جوهانسبرغ بيعت قمصان تحمل صورة للرجل يظهر فيها جنباً إلى جنب مع مانديلا، (مع الفارق في الإرث النضالي والبعد الإنساني) وفي يوم تنصيبه تم وضع شاشات ضخمة لعرض مراسيم تنصيبه، كما قام الكتّاب والساسة بمقارنة خطاب تنصيبه بخطاب نيلسون مانديلا عام 1994 بعد سقوط نظام الفصل العنصري.
فما الذي جعل العالم من أقصاه إلى أقصاه يهتم بباراك أوباما ويجعل انتخابه فتح الفتوح؟
أحسب أن ذلك يرجع إلى ثلاثة عوامل رئيسية، وغيرها لها تبع.
– قوة الصورة وسلطتها: فقد لعبت الصورة المتلفزة القادمة من الولايات المتحدة (حيث أباطرة الإعلام والعلاقات العامة والهوليودية وفنون التلميع) دوراً في خلق صورة سحرية لرجل أسمر السحنة قادم من مدائن خربة سيملأ الأرض عدلاً بعدما ملئت جوراً. فقد احتلت صورة الرجل شاشات التلفاز حوليْن كاملين يظهر خلالهما في أبهى حلله وعن يمينه زوجُه التي ما فتئ الإعلام يصورها هي الأخرى باعتبارها سيدة أسطورية. هذا الظهور الدائب جعل كل من يشاهد التلفاز مرتبطاً بطريقة أو بأخرى بهذه الشخصية السحرية، تماماً مثل ارتباط الدهماء بممثلي هوليوود.
– سحر البيان: بدا أوباما خلال رحلته الطويلة نحو البيت الأبيض خطيبا مفوها وكاتبا محترفا، فقد استنفد ما وسعته اللغة الإنجليزية من جمل براقة وشعارات أخاذة ليبهر بذلك عقول وقلوب الملايين المتحلقة عِزينَ حول أجهزة التلفاز في العالم. إن اللغة تفعل فعل السحر في المجتمعات القوية المتوازنة التي ما زال للكلمات فيها وزن. فبمجموعة من الشعارات البراقة والعبارات الرنانة أخذ أوباما كل شيء ولم يعطِ أي شيء. فبشعاره «التغيير» استطاع أن يغير ميزان القُوى لصالحه، لكن العالم لم يسأل نفسه أي «تغيير» يتحدث عنه أوباما؟.. إنها متاهات اللغة.
– توق العالم إلى مخلص: إذ يبدو أن البشرية اليوم بعد أن تمايزت على أسس المصالح الاقتصادية البحتة، وظهرت بمظهر قطيع يأكل الغنيُّ فيه خبزَ الفقير بقوة القانون والاتفاقيات، تهفو أفئدتها إلى أي مخلص يمكن أن يساهم في كفكفة دموع المظلومين والجوعى والمعذبين في الأرض. هذه النزعة هي التي جعلت الناس يصنعون من أوباما شخصية أسطورية سيكون لها تأثير إيجابي على العالم كله.
لكن نظرة متأنية لمزاج القوى الكبرى التي أوصلت أوباما إلى السلطة تثبت أن الوضع لن يتغير، فأوباما رجل أوصلته شركات كبرى إلى العرش من أجل تنفيذ مصالحها، إذ لم تتبرع له شركة «لوكد مارتن» المنتجة للأسلحة بمبلغ عشرة بلايين دولار ليملأ الأرض عدلاً بعدما ملئت جوراً، وإنما ليملأها خيلاً ورجلاً حتى تجد أسلحتُها التي تنتجها نَفاقاً ورواجاً.
إن نظرة أولية لإدارة أوباما بعد أن انجلى الغبار تثبت أن الرجل ما هو إلا رئيس أميركي بارد آخر، فرغم أنه قال في خطاب تنصيبه إنه آن الأوان للتخلص «من الوعود الكاذبة والدوغمائيات التي شلت السياسة الأميركية طويلاً»، إلا أنه انحنى راكعاً أمام أول تعيين غير تقليدي قام به (تعيين فريمان). كما جزمت نيويورك تايمز (عدد 14/03/2009) أن «تعامله مع سجن غوانتانامو من الناحية القانونية رمزي يهدف فقط إلى وضع حدود رمزية بين سياساته وسياسات إدارة بوش».
لكن يبدو أن الظاهرة الأوبامية بدأت تذبل.. ويبدو كذلك أن البشرية أصبحت تتمتع بقدر لا بأس به السطحية، حيث أصبحنا نعيش في عالم هوليودي تطوعنا فيه الصورة المصنوعة… فنهلل للبطل الأسطوري ثم نخرج من قاعة العرض ونكتشف أننا كنا نطارد خيوط الدخان ونجمع غبار الماء.

* العرب القطرية

11 تعليق to “أوباما.. بعد أن انجلى الغبار”

  1. Morad Says:

    Where did you get that $10 billion thing and Lokheed Martin and Obama? $10 billion is alot of money for a campaign… where did you read that??

  2. أحمد فال ولد الدين Says:

    Mr. Morad, thank you very much for passing by..
    Here is where I got that stuff from:

    http://www.cosatu.org.za/press/2009/jan/press21.htm

  3. Morad Says:

    I just notice that you have the ability to filter comments–great!! you don’t have to post my last looong critical comment, or this one… just keep them to yourself.

  4. Amine Mohamed Says:

    Dear Morad,

    What’s wrong with you? Why your comment is so violent, I think honestly that Mr. Mohamed Vall was very clear and polite with you, first of all by taking care of your comment and second by asking you to take a look at the real source of the information that you said not right, it’s maybe.
    Regarding your presume “critical comment” I’ am just wondering what can some one like you (with this violent attitude) add to an article wrote by some one as good as Mr. Mohamed Vall.

    I swear by god that, I don’t even know where this guy is coming from, I don’t know his family, I don’t know his tribe, I never met him face to face, but I prove a lot of respect and appreciation to him, only because of what he use to write, I know just one thing that you may know and denied, “what this guy write does not look at all, to what we use to read here in Mauritania”

    Go ahead Mr. Mohamed Vall and don’t give a dime about this kind of attitudes.
    Special regards and many thanks to our real ambassador (Mr. Md Vall)
    Please excuse my English, do not laugh at it.

  5. أحمد فال ولد الدين Says:

    Dear Amine Moahmed,
    Thank you for your delightful comment; much appreciated. I hope we will meet someday.
    Thanks

  6. A R A S Says:

    السلام عليكم
    سأكتب بالعربية ليس عجزا عن الانجليزية ولكن تذوقا لموضوع تحليلي مسخ بالتعليق عليه بلغة اخرى .
    هناك نقطتين اولاهما ان الاخ احمد فال صحفي ولايسأل الصحفي عن مصدره في الخبر او المعلومة حتي وكلاء الادعاء يحتفظون له بذلك الحق اما الدليل فقد اورده .
    النقطة الثانية اننا معاشر الموريتانيين لانفرق بين المدونات حتى لو اخترنا لهم اسما ذادلالة في ثقافتنل كالكناش مثلا وبين المواقع العامة المدونة عادة هي وسيلة يعبر الفرد من خلالها عن آرائه وله كامل الحق في رفض او قبول الآراء المغايرة اما المواقع العامة فماينشر بها لايعبر ضرورة عن رأي اصحابها ….النص

  7. امين محمد Says:

    سيدي, A R A S
    رجاءا…
    اعد النظر في الكلمتين التاليتين خلال النص…
    نقطتين … لهم
    في هذا المحل كان الصحيح ان تكتب … نقطتان
    اما لهم, فلا يخاطب او يذكر بها غير العاقل, وكان الصحيح ان تكتب …لها

    والا … فاولي لك ثم اولي ان تكتب بلغة همنغواي …

    LoL , JUST KIDING

  8. Rajjalah_Speaking Says:

    Good and relevent analyisis

  9. a r a s Says:

    الاخ امين اوافقكم الرأي حول عبارة نقطتين اما انك انشغلت في ، ,kiddingو وليستkiding عن قراءة الكلمة الموالية التي هي اولاهما وليست لهم

    you might forgot the second “d” wile laughing out load

  10. شعر Says:

    شعر…

    The other day I did a quick tweet (post on twitter. com) about an e- commerce site that I’m marketing. Today I looked at the back links to the e- commerce site and the twitter link is being recognised by Google (from my Twitter profile page)….

  11. اسواق اون لاين Says:

    جيد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: