وحي القمر

أنا لا أدري أي داء أصاب الركن الروحي داخل قلوبنا في هذاالعصر!. أحس أن المشاعرقد تبلدت وأن القلوب داخلها دخن شيطاني أفقدها كل المعاني الروحية والجمالية! أحس أنه أخلدها إلى الأرض , بل أحس أن الشيطان نفسه قد استوطن قلوبنا “فباض فيها وفرخ”.  الحياة المعاصرة تطحن الإنسان طحنا تشغله به عن نفسه! ترى الواحد منا:
يظل يركض ركض الوحش مبتغيا = تحصيل أقواتهم من جيد وردي
فالفرضَ ضيعه والدينَ أفسده = بالمكر والغش أو بالغل والحسد !


هذه الصورة التي رسم الشيخ محنض باب بن امَين بمهارة هي التي تسيطر على اللاعبين على “خشبة مسرح الحياة” اليوم. فكل شيء أمامنا أصبح يدور حول المادة و”التشيء” حسب تعبير الدكتور عبد الوهاب المسيري. أصبحنا قبيلة من عباد الأشياء، نتلهى بالأشياء التي تجلُبُ ببريقها الزائف عن الأشياء التي تجذب بقدسيتها وجمالها.  أصبح الواحد منا  إنسانا “ذا بعد واحد” “ One dimensional man البعد الشيئي الأرضي الطيني فقط.

 لا نصغي إلى الصرخات التي قد يطلقها الضمير بل يتصامم عنها الواحد منا ويخادع النفس ! !تهنا في ظلمات المادية وليلها فلا نكاد نقف على شاطئ الحقيقة، تماما كما وصف إقبال ببلاغته النادرة قائلا:

الاعتصام بحبل “الحس” ضيعنا = في الليل عن بحثنا عن” شاطئ البصر”.

هذا الانشغال عن الجانب الروحي والجمالي بالمادي المبتذل ولد لدينا مجتمعا يكاد يكون مختلا. مجتمع فقد “الأناة” والسكون، مجتمع أبعد ما يكون عن العمق نتيجة انشغاله عن روحه ببطنه. ولعلك تستطيع أن تر ذلك في كل جزء من أجزاء الحياة. ألا ترى أن لنا في كل مكان Fast food  أو”وجبات سريعة” و”كتبا سريعة” تغريك بتعلم لغة قوم “في خمسة أيام”…”.تعلم الفرنسية في خمسة أيام” و”الإنكليزية في خمسة أيا م “بل وليست العربية هي الأخرى بمنأى.  فقد وقفت على كتاب في إحدى دول الغرب يقول عنوانه: ” كيف تتكلم العربية كما يتكلمها  العربي في خمسة أيام.”

أصبحت أحس أن وتيرة الحياة في الحضر تحولك إلى” صوفي رأسمالي” فأنت “الغائب الشاهد” “ومشهد الحب من وثب الحضور دمي!!”

تأمل كيف نعيش!

 يلقى أحدنا أخاه في الشارع فيراه مرهقا تعلوه قترة وما إن يبدأ الحديث معه حتى تلاحظ أن ” العاشق” المسكين في عجلة من أمره فتبدأ تئنب نفسك أن قد حبست المسكين عن حاجة في نفسه أو قفته وهو يطاردها !!

خرجت قبل يومين عن العاصمة انواكشوط فرأيت ضوء القمر. كان منظرا رائعا حقا!! رأيته يناجي الروابي باثا شجونه إليها وهي مستلقية تستمع إليه في صمت مهيب. تستمع إليه وتتمتع بجماله، لذلك لا توجد عواصف رملية في الليالي المقمرة عادة!!

 فسألت نفسي: “هل قدت قلوبنا من حديد حتى أصبحت الجمادات أقدر على رؤية الجمال منا؟” إنني لم أرالقمر في الليلة التي قبلها عندما كنت في انواكشوط!

هناك… على هذه الرمال الذهبية المقمرة سمعت البدر يبث شجونه لتلك الروابي مجسدا مأساتنا المعاصرة!.. يناجيها ويشكوا إليها “أُهيْل هذا الزمن”متمثلا :

” أشكوا إلى هذاالزمان أهيله”.. لفقد تبلدت أحاسيسهم وفقدوا حاسة “التمتع بالجمال” لقد شغلتهم المدن بضوضائها عن تأملي وتأمل الجمال الذي أسكبه ذهبا على هذه الربوع!! لكن ما الذي رغبهم في المدن الضوضائية عني؟ هل ركنو إلى أضواء السيارات واستعذبوها وفضلوها على ضوءي؟ أم أنهم عابو صمتي وهدوءي واعتبروه ” مملا” يتنافى و”السرعة” التي بدءوا يركنون إليها؟ لذلك فضلوا أضواء مولدات الكهرباء التي تظل تئن بصوتها الضوضائي في مدنهم والسيارات التي لا يمل أصحابها من الضغط على منبهاتها؟ لماذا حبستهم أقفاصهم التي يسكنون فيها؟  بل سجنتهم عن رؤية الكون وجماله؟ هل اعتقدوا أن الزركشة التعيسة داخل بيوتهم أجمل من الزينة المبثوثة في السماء الدنيا؟؟

لابد أن نتنبه إلى أن قلوبنا بدأت تسرقها الحياة المعاصرة  لذلك تتعين معالجتها.

زر الشاطئ من مكان ليس بمعهود اذهب إليه حيث لا يوجد الناس. حيث لا يوجد من يأتيه باحثا عن ” الأشياء” فالبحر يغضب ويسأم ويتعكر مزاجه عندما يحس أن البشر لا يأتون إليه إلا لغرض حسي! فاحذر أن تأتيه من جهة ترى بها بحارا بثوبه الأصفر المزعج!! , وإذا رأيته فاعلم أنك حللت بواد غير ذي زرع! اجلس على شاطئه حيث لا أنيس وتأمله وهو ” ساج صامت فيه خشوع الزاهدين”. إذا فعلت فإن البحر سيثمن زيارتك وسيلقي إليك بدرره وستنهال عليك الأخيلة السامية والمعاني الربانية! قف وتأمل هناك…. هناك حيث أنت وهو والواحدالقهار. سيعاملك البحر بما تستحق وستلحظ سموا روحيا ومتعة جمالية تذكرك الله والدار الآخرة وتحلق بك في الأعالي.. سيرتفع ناظرك من بين قديمك لينظر هناك …في الأفق البعيد!

اذهب إلىالصحراء في هدأة اليل. اذهب إلى مكان قصي في الصحراء واستلق هناك وتأمل النجوم البراقة التي تفصلك عنها ملايين السنوات الضوئية وستتعلم من هذا ما لا تتعلمه من مئات الكتب والمحاضرات إن كان بين جنبيك قلب ينبض بحب أو عين تتمع بجمال!!……

2 تعليقان to “وحي القمر”

  1. حمود ولد محمد الفاظل Says:

    سلام على عشاق الطبيعة والزمن والليل والكواكب …
    كأنك تنطق باسمنا …حين استقر في نواكشوط تخطفني الهموم وتلفني الغفلة وأعيش خارج الزمن…تعجبت مرة حين رأيت القمر في دارالنعيم وكان يمر بسرعة خجلا من قوم لااحساس لهم …حين أعود إلى لعيون أحس بيوم الاثنين وبالخميس وأتفاعل مع الطبيعة…رأيت مرة خبرا ملفتا في أحد المواقع عن ظهور كوكب الزهرة ذلك المساء وكنت عازما على التمتع به …وكم كانت المأسات حين فات المساء والليل وأنا في غفلة من ذلك .!!!

    حياة المدينة المعاصرة مفرغة من الطبيعة تلفها غفلة عجيبة …لكن لابد لأصحاب الاحساس من أيام في الشهر :ليلة للقمر وأخرى للسماء ويوم لشروق الشمس وآخر لغروبها …هكذا نعيش داخل الزمن لاخارجه في عصر يعلمن ويعولم الطبيعة والزمن .

    hamm2@maktoob.com

  2. اسواق اون لاين Says:

    جيد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: